أهم عوامل نجاح مشروع تربية الابقار الحلابة

img

تعتبر مشاريع الابقار الحلابة من أبرز المشاريع التي تعول عليها البلدان العربية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الحليب, بالاضافة الى تغطية جزء من سوق اللحوم الحمراء بالطريقة نفسها.

الا أن غياب سلالات أبقار مطورة في بلداننا العربية جعل من انتاج الحليب من الابقار المحلية أمرا صعبا للغاية, حيث غالبا ما تمتاز هذه الأبقار بقلة وضعف كبير في الانتاج, مما يدفع الكثير من الشركات الناشطة في هذا المجال الى استيراد الأبقار الأوروبية والامريكية نظرا لقدرتها العالية على ادرار الحليب بأضعاف مضاعفة مقارنة مع السلالات المحلية, مع أن السلالات المحلية تكون غالبا دورتها الانتاجية أطول من السلالات المستوردة.

من جهة أخرى, فان هذا النوع من المشاريع غالبا ما يواجه العديد من المشاكل في بعض المناطق من العالم العربي, بحيث ان الأبقار المستورة تستوجب توفير مجموعة من الشروط التي سنبني عليها هذا البحث لمعرفة أهم النقط الواجب توفيرها لانجاح المشروع.

 

 1. اختيار السلالة الأكثر انتاجية للحليب

صور ابقار

صور ابقار

لا يختلف اثنان أن من أكبر سلالات الأبقار المنتجة للحليب في العالم بكميات كبيرة هي الهولشتاين, هذه السلالة التي سعت جل دول العالم لتطوير قدراتها الانتاجية, بحيث أن كل دولة على حدة تتميز بانتاجية معينة من الحليب, حيث نجد مثلا ان ابقار الاحتلال الاسرائيلي من اكبر الأبقار انتاجية للحليب تليها الأبقار الامريكية والاسترالية ثم الكندية وبعدها تاتي ألمانيا والابقار الاوروبية…

تعرف أكثر على بقرة الهولشتاين من خلال هذا المقال … “بقرة الهولشتاين

 

 2. الوسط أو تأثير المناخ على انتاجية ابقار الحليب

يعتبر هذا العامل من العوامل الجد مؤثرة على الانتاج, حيث ان غالبا ما تكون هذه الابقار المستوردة من الغرب مستانسة أكثر مع المناخ البارد الذي تمتاز به هذه الدول, وبشكل عام فان متوسط درجة الحرارة المثالية لبقرة الهولشتاين يتراوح بين 3 درجات مئوية كدرجة دنيا و 23 درجة كدرجة مئوية قصوى.

هنا لا تهمنا الدرجة الدنيا بقدر ما تهمنا الدرجة العليا, حيث أن غالبية الدول العربية تمتاز بمناخها الحار, خصوصا في دول الخليج, وهنا لا بد ان نشير الى أن هذه الأبقار يمكنها ان تصحح ومقاومة درجات الحرارة التي يتعرض لها جسدها بواسطة عدد من الاليات, لكن حينما تصل الحرارة الى درجات كبيرة حيث يمكن ان تصل الى اكثر من 45 درجة سنلاحظ لا شك انخفاض كبير في انتاجية الحليب ومعدلات خصوبة القطيع بالاضافة الى ظهور الامراض ونفوق المواشي خصوصا العجول الحديثة الولادة في بعض الاحيان, وفيما يلي بعض العواقب التي ستتعرض لها البقرة:

  • من الطرق التي تصحح بها الأبقار درجة حرارة الجسم هي الاستنشاق, حيث تقوم باتنشاق الهواء الخارجي البارد لتصحيح درجة حرارة الجسم الداخلي, وعندما تكون درجة حرارة المحيط أكبر من حرارة الجسم, يمكن ان نشاهد صعوبة في التنفس في بعض الاحيان بالاضافة الى شرب الماء أكثر وقلة الشهية
  • كنتيجة مباشرة فان قلة الشهية وقلة التهام الاعلاف ستؤدي الى قلة انتاجية الحليب بالاضافة الى انخفاض في خصوبة القطيع

+ الحلول المناسبة

للحد من هذا الاجهاد الحراري الذي تتسببه ارتفاع درجات الحرارة يجب العمل بما يلي:

  • استيراد الابقار من مناطق مشابهة شيئا ما لبيئة المنطقة التي نريد الاستثمار فيها
  • توفير الظل للابقار في الحظيرة خلال الصيف
  • تجنب تحريك الابقار عند ارتفاع درجات الحرارة لتجنب الاجهاد
  • توفير المكيفات في بعض المناطق الحارة جدا مثل مناطق الخليج العربي خصوصا في فترة الصيف الحارة
  • اعتماد المراوح والرشاشات لترطيب الجو داخل الحظائر في مناطق اخرى اقل حرارة
  • كما أنه يجب توفير المياه بشكل دائم وتبريده عبر اضافة قطع الثلج خلال الفترات الحارة جدا من السنة
  • كما ان توفير الاعلاف الخضراء الطازجة من الوسائل التي تساعد على زيادة شهية الابقار خلال الحر وتقليلها من شرب الماء مع تفادي الخفض من الشهية

 

 3. الاعلاف

لا بد من أن توفير الاعلاف من اهم النقط التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند تشييد مشاريع تربية الابقار الحلوب, حيث أن الزراعات العلفية تمكن من توفير العلف الأخضر الذي يعتبر عامل مهم لانتاج الحليب خصوصا خلال فصل الصيف, مع امكانية حفظ ما تبقى منه على شكل سيلاج لبقية اشهر السنة.

توفير الزراعات العلفية للابقار الحلوب يمكن كذلك من الخفض من نسبة الانفاق على اقتناء الاعلاف من السوق الذي يشكل النسبة الساحقة من كل نفقات المشروع, وتبقى الاعلاف التي يمكن اقتناؤها لتصحيح الوجبة الرئيسية التي توفرها المزرعة فقط لا اكثر.

+ الحلول المناسبة للموضوع

  • قبل الاقدام على المشروع’ من الافضل تخصيص حوالي 1 الى 1.5 هكتار من الزراعات العلفية للبقرة الواحدة ذات انتاجية مهمة, حسب نسبة خصوبة وجودة الأرض
  • يمكن توفير هذه الاعلاف عبر اقتناء او كراء الاراضي للزراعة, كما أن بعض الشركات الكبيرة كما هو الشان في الخليج سلجأ الى كراء أراضي في بلدان اخرى لتوفير الاعلاف.

سبق ان تطرقنا الى موضوع تغذية الابقار الحلوب. اقرا الموضوع من هذا الرابط: تركيبة علف الابقار الحلوب

 

 4. الكفاءة التقنية

بعد توفير كل الاحتياجات السابقة’ ياتي الان دور المسير الذي يجب ان يكون على دراية بحاجيات البقرة, مع تطبيق المناهج الكفيلة باتخلاص اكبر قدر ممكن من القدرات الجينية للانتاج لهذه الأبقار, والتي سنتطرق اليها في مواضيع مختلفة من موقع مزارع التعليمي.

+ الحلول المناسبة

  • يجب توظيف خبير تربية المواشي او تربية ابقار الحلوب مع خبرة ميدانية في حالة المشاريع الكبيرة لتسيير المزرعة
  • يمكن توظيف مهندسين او تقنيين انتاج الحيواني لتتبع الحالة الميدانية للقطيع
  • كما يجب توظيف يد عاملة مؤهلة تعرف أبجديات التعامل مع الأبقار لتجنب بعض الحوادث التي يمكن ان يتسبب فيها الجهل في كيفية التعامل مع الابقار

 

في الاخير, أرجو أن يكون المقال ذا فائدة بالنسبة للمقبلين على هذا المشروع, كما ادعوكم لكتابة مختلف حاجياتكم تجاه الابقار الحلوب للتطرق اليها في المواضيع المقبلة.

 

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب mohammedbenkhadda

mohammedbenkhadda

تقني فلاحي متخصص في تربية المواشي. أحب التدوين والبحث عن كل جديد يمكنك التواصل معي عبر الفيس بوك

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “أهم عوامل نجاح مشروع تربية الابقار الحلابة”

  1. السلام عليكم عندي سوال يتمثل في انو أسعار ابقار هوليشتاين لا تتعدي 400 أورو في موقع علي بابا لمادا هي غاليه وتفوق1500اورو في اغلب الدول العربيه ارجو الاحابه لو سمحت

اترك رداً