fbpx

الآداب التي كان يتحلى بها الرسول صلى الله عليه و سلم

img

الآداب التي كان يتحلى بها الرسول صلى الله عليه و سلم

 

ما أحوجنا إلى الآداب خاصة في هذا العصر الذي اختلط فيه كل شيء حتى أصبحنا نمزج الصواب بغيره،و الحياء من

 

عدمه،و الآداب من نقيضه ، و أصبحنا لا نعرف الاتجاه الصحيح و فقدنا بذلك الكثير من الآداب و الاحترام المتبادل فأصبح

 

الكبير أشد قسوة على الصغير، و أصبح الصغير غير مبال بالكبير، و أصبح الأبناء في عزلة عن حنين الآباء ، و الآباء في

 

لهو عن الأبناء و هكذا ضاعت من بين أيدينا كنوز لا تعوض بثمن و من غير أداء، فأصبحنا نفتش عنها بالأداء و من أيد

 

غير آمنة، و الشيء الذي يعز أكثر في النفس عندما كذب علينا الغرب و صدقناه  عندما سوق لنا أنه مهد الآداب و من

 

حضارتنا استقاه و من غير كذب، فسألوا التاريخ وحده كفيل بالرد.

 

لهذا أردت أن أذكر ببعض الآداب التي كان يتحلى بها رسول الله صلى الله عليه و سلم:

 

1ـ غض الطرف عن الأشياء التي لا يملكها، فكان لا يتبع نظره الأشياء، و كان جل نظره الملاحظة، و كان نظره إلى

 

الأرض أطول منه إلى السماء.

 

2ـ كان كلامه بجوامع الكلم، كلامه فصل، لا فضول و لا تقصير، لا يتكلم إلا عند الحاجة، طويل السكوت، حيث كان يقول

 

“من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه”.

 

3ـ متواصل التفكير، يطيل في التأمل، قوي البصيرة، ليست له راحة، كانت راحته هي توحيد الله عز و جل و نشر الدعوة و

 

أداء المهمة التي بعث من أجلها.

 

4ـ كان دائما حامدا شاكرا لله، إذا أصابته محنة حمد الله و إذا أنعم عليه الله شكره.

 

5ـ إذا مشى مع أصحابه جعلهم أمامه، و يبدأ من لاقاه بالسلام.

 

6ـ إذا غضب أعرض، و إذا فرح غض طرفه، جل ضحكه التبسم.

 

7ـ كان صلى الله عليه و سلم لا يغضب لنفسه و لا يثأر لها، أنما كان يغضب للحق حتى ينتصر له.

 

8ـ لا تغضبه الدنيا و ما كان لها.

 

9ـ إذا تكلم تكلم ثلاثا، و إذا سلم سلم ثلاثا، و إذا استأذن استأذن ثلاثا، و ذلك ليفهم مراده.

 

10ـ كان يشارك أصحابه في مباح أحادثهم، فكانوا إذا ذكروا الدنيا ذكرها معهم، و إذا ذكروا الآخرة ذكرها معهم…

 

11ـ كان إذا جلس نصب ركبتيه و احتبى بيديه، و إذا جلس للأكل نصب رجله اليمنى و جلس على اليسرى.

 

12ـ كان لا يعيب طعاما قدم إليه أبدا يأكل منه إذا أعجبه و يتركه إذا لم يعجبه…

 

هذا جزء من آدابه صلى الله عليه و سلم أحببت أن أقدمها للقارئ لعلى الله أن يغفر لي بدعواتكم.

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب jilali

jilali

مواضيع متعلقة

اترك رداً