fbpx

تربية الماعز: قواعد عامة للتغذية

img

تعتبر التغذية من أهم ركائز مشاريع تربية الماعز حيث إن الأعلاف تشكل حوالي 70% من مجموع مصاريف المشروع كما انها من اهم اسباب الامراض و العلل التي يمكن ان تسبب خسارة مربي الماعز وللحد من هده المشاكل يجب احترام مجموعة من القواعد الاساسية في تغذية الماعز من اهمها:

تربية الماعز: التغذية والاعلاف

تربية الماعز: التغذية والاعلاف

  • يجب إعطاء الاعلاف الخشنة مثل الحشييش الأخضر, التين, البرسيم ….الغنية بالألياف التي تلعب دورا هاما في الحفاظ على نشاط الجهاز الهضمي للمجترات هده الاعلاف يجب ان تشكل نسبة مهمة في تغذية الماعز بحيث تكفي لسد حاجيات الصيانة على الاقل للماعز
  • الاعلاف المركزة (مثل الشعير الدرة الفول……) او الاعلاف المركبة التي تباع في مصانع انتاج الاعلاف يجب ان تعطى لسد حاجيات الانتاج فقط حيث يمكن استعمالها كأعلاف تكميلية للأعلاف الخشنة
  • الماء يجب ان يكون متوفرا بشكل مستمر قرب الماعز حيث يكون نقيا ودو جودة عالية فالماء يلعب دورا هاما في صحة الماعز بالاضافة الى تاثيره في انتاجية الحليب عند تربية ماعز الحليب (اذا كنت تربي ماعز السانين او الالبيين)
  • الاعلاف يجب ان تكون بجودة عالية غير متسخة او متعفنة خصوصا بالنسبة للسلوجة المخزنة
  • يجب توفير الأملاح المعدنية والفيتامينات على شكل أحجار يمكن لحسها من طرف الماعز كلما احتاجت اليها بشكل عفوي
  • عند اقتراب نهاية الحمل يجب إعطاء اعلاف خشنة بجودة عالية بنسبة قليلة و ادخال الاعلاف المركزة تدريجيا لسد حاجيات الحمل في هده المرحلة
  • الرفع من نسبة الاعلاف المركزة للقطيع عند الولادة وخلال فترة الرضاعة مع الاحتفاظ على نسبة قليلة من الاعلاف الخشنة ثم قلب المعادلة بالتدريج مع قرب موعد لفطم

 

تربية الماعز في الحظيرة فقط

  • خلال الاقصار على تربية الماعز داخل الحظيرة فقط دون اللجوء الى الرعي خصوصا عند حالات مزارع تربية الماعز لانتاج الحليب مثل ماهو عليه الحال بالنسبة لتربية ماعز السانين او الالبين يقتصر المربي على تقديم الاعلاف للماعز في الحظيرة
  • في الحقيقة هدا النوع من التربية قد يخلق مشاكل للمربيين حيث انهم يقدمون نفس الاعلاف الى جميع مكونات قطيع الماعز وكما نعلم فانها لاتكون في نفس الحالة الفيزيولوجية
  • كما ان ليس لهما نفس الحاجيات فحاجيات الجديان ليس كحاجيات الماعز المنتجة للحليب وهده الأخيرة لا تكون حاجياتها الغذائية مثل الماعز في مرحلة الحمل كما ان الماعز ليس له نفس قيمة الإنتاجية
  • من خلال هده الملاحظات يجب الحرص على تقديم الأعلاف المناسبة لكل نوع من انواع الماعز الموجودة في المزرعة و دلك يتأتى عبر تدخلين مهمين:

 

تأسيس مجموعات متجانسة لوحدها بحيث تكون كل مجموعة لها نفس الحاجيات ونفس المرحلة الفيزيولوجية كعزل الماعز المنتج للحليب وحده و الحوامل وحدها و الجديان في أماكن مخصصة لوحدها تكن بطبيعة الحال على هدا الامر يحتاج الى تقسيم الحظيرة الى عدة أجزاء مما يعني إنها عملية مكلفة نوعا ما خصوصا في مزارع تربية الماعز البدائية.

اما الطريقة الثانية هي تقديم نفس الوجبة العلفية الاساسية للقطيع كله واعطاء وجبات تكميلية للماعز المنتج بعد دلك العملية غير مكلفة لكنها تحتاج يد عاملة اكثر حسب عدد رؤوس الماعز المتوفرة

 

تربية الماعز بشكل حر والاعتماد على المراعي

عند الاعتماد على المرعى لسد جزء كبير من حاجيات الماعز الغذائية, ثم اضافة اعلاف تكميلية خلال مواسم الانتاج, هذه العملية حقا معقدة, لأنه يجب أن تكون الماعز في مرحلة فيزيولوجية موحدة وبرمجة الولادات لصادف موسم وفرة الربيع في المراعي للنقص من كلفة الاعلاف.

عملية توحيد الشبق والولادة ممكنة بطريقتين مختلفتين :

 

تقييمكم يهمني لا تذهب قبل ترك تعليق بالأسفل, اذا أعجبك الموضوع يمكنك مشاركته مع أصدقائك

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب mohammedbenkhadda

mohammedbenkhadda

تقني فلاحي متخصص في تربية المواشي. أحب التدوين والبحث عن كل جديد يمكنك التواصل معي عبر الفيس بوك

مواضيع متعلقة

اترك رداً