fbpx

تربية المواشي في البلدان العربية

img

يعتبر مجال تربية المواشي واحد من الأنشطة الفلاحية المهمة في البلدان العربية, حيث أنه يشكل أهم مصدر الرزقعند سكان البوادي خصوصا في المناطق الجبلية والواحات بالصحاري العربية.

الا أن هذا القطاع الحيوي والهام رغم أن جل البلدان العربية تتوفر على قطيع مهم من المواشي سواء من الأغنام أو الماعز أو الأبقار بالاضافة الى الابل الا أن هذه البلدان لها قاسم مشترك مهم من المشاكل التي تحد من انتاجية مربي المواشي وبالتالي انخفاض كبير في الانتاجية وعدم تحقيق جل الدول للاكتفاء الذاتي من اللحوم والألبان رغم توفرها على هذا العدد الكبير من المواشي.

 

  1. ترتيب أهم الدول العربية من حيث عدد المواشي: (هذه الأرقام تتغير من سنة لأخرى تحت تأثير الظروف المناخية للبلد)

 

  • الثروة الحيوانية بالسودان: 

تعتبر السودان من أهم البلدان العربية التي تتوفر على ثروة حيوانية هائلة جدا من المواشي حيث أنها تتوفر على ماحات رعوية جد شاسعة ومخزون مياه مهم  يساعد السودان على استيعاب هذا الرقم الكبير من المواشي الا أن مردودية الانتاج تبقى جد محدودة نظرا لتقليدية الأسلوب المتبع من طرف مربوا المواشي في هذا البلد وفيما يلي أهم الأرقام حسب الصنف:

 

+ تربية الأغنام: تتوفر على ظازيد من 19 مليون و274 ألف رأس من الأغنام

 

+ تربية الماعز: 13 مليون و 605 الاف رأس من الماعز

 

+ تربية الأبقار: 4 مليون و 680 ألف

 

+ الابل: 899 ألف رأس

 

+ الدواجن: أكثر من 45 مليون رأس

 

+ الانتاجية: وبالرغم من هذه الأعداد الضخمة من المواشي الا أن الانتاج لا يتجاوز 1 مليون و 40 ألف طن من اللحوم سنويا و 4 مليون و 200 ألف لتر من الحليب وهو عدد جد قليل مقارنة بعدد رؤوس الماشية المتوفرة بالبلد.

مصدر الأرقام:  ٚوزارة الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي السودانية لسنة 2012

 

  • الثروة الحيوانية بالمغرب:

يعتبر المغرب كذلك من البلدان العربية الأكثر احتواء للمواشي والأكثر انتاجية كذلك بقطيع يقدر ب 27 مليون و 340 ألف رأس من المواشي تتوزع على الشكل التالي:

 

+ تربية الأغنام: يتوفر المغرب على 19 مليون و 100 ألف رأس من الأغنام

 

+ تربية الماعز: تقدر ب 5 مليون و 100 ألف رأس من الماعز

 

+ تربية الأبقار: 2 مليون و 800 الف رأس من الأبقار

 

+ تربية الابل: 180 الف رأس من الابل

 

+ الانتاجية: يحقق المغرب الاكتفاء الذاتي من جل المنتجات الحيوانية حيث يقدر انتاجه حسب احصائيات سنة 2014 ب نصف مليون طن من اللحوم الحمراء و 600 ألف طن من اللحوم البيضاء اضافة الى انتاج أزيد من 5 مليوم وحدة من البيض فيما ان انتاج المغرب من الحليب بقدر ب 2 مليار و 500 مليون لتر سنويا.

المصدر: وزارة الفلاحة والصيد البحري بالمغرب

 

  • الثروة الحيوانية بالجزائر:

تساهم الثروة الحيوانية بالجزائر في تنشيط الاقتصاد المحلي بالجزائر نظرا للعدد المهم الذي تتوفر عليه من المواشي وفيما يلي الاحصائيات الخاصة بعدد المواشي بالبلد:

 

+ تربية الأغنام: 13 مليون و 400 الف راس من الغنم

 

+ تربية الماعز: 3 مليون و 700 ألف رأس

 

+ تربية الأبقار: مليون و 400 الف رأس

 

المصدر: احصائيات منظمة الفاو لسنة 2004

 

+ الانتاجية: تنتج الجزائر حوالي 350 الف طن من اللحوم الحمراء و 250 الف طن من اللحوم البيضاء حبق انها تحقق حوالي 60% من احتياجات السوق المحلية من هذه المادة وتستورد حوالي 40 % من الخارج حسب أرقام أدلت بها منظمة اتحاد التجار والحرفيين بالجزائر سنة 2012 بالاضافة الى أن الجزائر تحقق حوالي 3 ملايير و 500 مليون لتر من الحليب سنويا وتقوم باستيراد ما يعادل 1 مليار و 500 مليون لتر لتغطية الاستهلاك المحلي.

 

  • الثروة الحيوانية بمصر:

تتوفر مصر على ثروة حيوانية تقدر ب 19 مليون رأس من المواشي تتوزع على الشكل التالي:

 

+ تربية الأغنام: أزيد من 5 مليون و 500 ألف رأس

 

+ تربية الماعز: أزيد من 4 مليون و 150 ألف رأس

 

+ تربية الأبقار: حوالي 4 مليون و 500 ألف رأس

 

+ تربية الابل: 152 ألف رأس من الجمال

 

فيما تتوز ما تبى من الثروة بين الحمير والبغال وباقي فصائل المواشي

المصدر: وزارة الزراعة بمصر لسنة 2014

 

+الانتاج: يبلغ انتاج اللحوم الحمراء بمصر حوالي 960 ألف طن سنويا ما يكفي لحوالي 75% من الانتاج المحلي بمصر فيما لم نتمكن من الحصول على أرقام مضبوطة لانتاج الحليب.

 

  • الثروة الحيوانية بالسعودية:

 

+ تربية الأغنام: 7 ملايين رأس من الضأن

 

+ تربية الماعز: 1 مليون و 700 ألف رأس من الماعز

 

+ تربية الأبقار: 500 ألف رأس

 

+ تربية الابل: حوالي 900 الف رأس

 

+ الانتاجية: تعاني السعودية شأنها شأن باقي دول الخليج من عدم الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحراء حيث تستورد ما يعادل 60% من حاجيات السوق المحلية من الخارج في حين أنها تنتج فقط 40% من حاجيات السوق المحلية للسعودية.

المصدر: حسب جريدة عكاظ اليوم لسنة 2013 

 

     2. المشاكل التي تعاني منها قطاع تربية المواشي بالبلدان العربية

 

تختلف حدة المشاكل التي تعاني منها الدول العربية والتي تحد من الانتاجية لكن يبقى أهمها ارتفاع درجات الحرارة وضعف التساقطات مما يستنزف المراعي وقلة الموارد العلفية خصوصا في دول الخليج بالاضافة الى اتباع أساليب تقليدية في الانتاج وغياب انتخاب السلالات لزيادة انتاجيتها وتعزيز تنافسيتها في السوق مما يؤدي الى انقراض عدد مهم من سلالات المواشي المحلية وضعف مهنية اليد العاملة في هذا المجال…

 

أرجو أن اكون قد أفدت من خلال هذا البحث وأدعوا القراء الكرام الى تزويدنا بمعطيات أخرى حول بلدهم لاغناء الموضوع وتحديث المعلومات 

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب mohammedbenkhadda

mohammedbenkhadda

تقني فلاحي متخصص في تربية المواشي. أحب التدوين والبحث عن كل جديد يمكنك التواصل معي عبر الفيس بوك

مواضيع متعلقة

اترك رداً