fbpx

تربية النحل

img

تربية النحل

 

تعد تربية النحل من أهم الأنشطة الاقتصادية المدرة للدخل لفئة كبيرة من الفلاحة، و بالتالي تشكل مصدر دخل قار بالنسبة للفلاحة، و الظروف المناخية في المغرب تعتبر جد ملائمة لتربية النحل، فنظرا للغطاء النباتي المتنوع من نبتات عطرية و طبية بالإضافة إلى الأشجار المثمرة تعطي بيئة ملائمة لإنتاج العسل بجودة عالية جدا لا توجد إلا في المغرب.

إلا أن هذا القطاع لازال يعاني من مجموعة من الصعوبات الصعبة خاصة مسالة تربية النحل التقليدية إذ تشكل ما يقارب 80% من مجمل القطاع بحوالي 300.00 خلية يمتلكها 25.000 نحال بحيث تنتج هذه الخلايا ما بين 3 إلى 6 كغرام من العسل، أما القطاع المهيكل أي تربية النحل العصرية فتشكل 20% أي ما يقارب 85.000 خلية يرعاها 9.000 نحال بحيث تنتج هذه الخلايا ما بين 25 إلى 30 كيلوغرام من العسل.

لهذا أردنا التطرق لهذا الموضوع لما له من عظيم المنفعة على كل من الفلاحين و المتابعين لهذا الأمر و الاقتصاد القومي لكل بلد يعنى بهذا النوع من تربية.

 

أولا: عرض بسيط حول بيولوجيا النحل

 

النحل من الحسرات التي تعيش على النمط الجماعي، مع تفريق للأدوار بين أفراده بشكل دقيق، فنجد على رأس الخلية ملكة واحدة، مئات الذكور، آلاف الإناث التي يطلق عليهن اسم الشغالات.

 

1 ـ دورة حياة النحل

تمر دورة نمو النخل عبر ثلاث مراحل قبل أن يستوي عبارة عن حشرة.

 

ـ البيض

دور الملكة هو انتاج البيض، تقوم هذه الأخيرة بوضع البيض داخل الخلايا السداسية بحيث يكون موضع البيضة عموديا على قعر الخلية السداسية، ثم بعد مرور يوم واحد يميل بدرجة 45 درجة، أما في اليوم الثالث فيكون موازي لقعر الخلية السداسية.

 

ـ اليرقة

 

بعد عملية الإيباضة ثاني عملية التفقيص أي خروج اليرقة من البيضة و يحصل هذا الأمر بعد مرور ثلاث أيام، و يتم إطعامها بالغذاء الملكي لمدة ثلاث أيام فقط و بذلك يتم تحديد دورها إما أن تكون ذكور و إما شغالة، أما التي ستصبح ملكة فتتغذى طول مدة نموها على الغذاء الملكي، أما الشغالات و الذكور فتتغذى على خليط من العسل و حبوب اللقاح بعد الثلاث أيام الأولى من نموها.

 

ـ العذراء

تتحول اليرقة إلى عذراء داخل العيون السداسية التي يغطيها النحل بالشمع لتصبح بعد ذلك نحلة كاملة و ذلك بعد التوقيت الزمني التالي:

 

الملكة: 16 يوم من الإيباضة.

الشغالة:21 يوم من الإيباضة.

الذكور: 24 يوم من الإيباضة.

 

ـ مدة حياة النحل

 

الملكة : تعيش من 4 إلى 5 سنوات.

الشغالة: تعيش 4 أسابيع خلال الربيع و الصيف، و من 3 إلى 4 أشهر خلال الخريف و الشتاء.

 

ـ دور الشغالة داخل و خارج الخلية

عمل الشغالة يقسم إلى ثلاث مراحل:

1 ـ من اليوم الأول إلى العاشر: تعمل على تغذيت اليرقات بالغذاء الملكي

2 ـ من اليوم 11 إلى اليوم 20 : تبني الشمع الذي تخرجه من تحت بطنها

3 ـ من اليوم 21 إلى مماتها: تجمع الرحيق و حبوب اللقاح و تجلب الماء مع تامين الحراسة و تحويل الرحيق إلى عسل.

 

ـ طرق تواصل النحل

توجد ثلاث طرق و هي:

1ـ التدليل على نوع الرعي ترقص النحلة فوق الإطار و تلقي بقليل من الرحيق الذي تحمله و بذلك تدلهم على نوع المرعى.

2 ـ المسافة إذا كانت أقل من 200 م تقوم برقصات دائرية، و إذا زادت عن ذلك تقوم برقصات اهتزازية على شكل ثمانية.

الاتجاه يعتمد النحل على اتجاه الشمس بالنسبة للخلية أثناء الرقص للإشارة إلى الموقع.

 

ـ إنشاء المنحل و اختيار الموقع

1 ـ القيام بصبغ الصناديق الخشبية بزيت الكتان و باللون الأبيض

2 ـ اجتناب توجيه الخلايا إلى أشعة الشمس المفرطة و الأمطار بشكل كامل

3 ـ إمالة الخلايا إلى الأمام لتجنب تسرب بعض الحشرات المضرة

4 ـ لا توضع الخلايا بشكل مباشر على الأرض

5 ـ وضع الخلايا بعيدا عن المارة و الأماكن المسكونة و مرور الحيوانات الأليفة

6 ـ اختار مكان رعي مناسب و وكثير الغذاء

7 ـ اختيار مكان يتوفر على مساكن سهلة

8 ـ قبل وضع الخلايا على الأرض يخب تسويتها

 

ـ أدوات المستعملة لتربية النحل

 

الصناديق: يوجد أنواع مختلفة منها و في المغرب تستعمل نوعان هما:

1ـ خلية دادنت

2ـ خلية لانجسترون

 

الزيادات أو العسالة: صناديق خشبية تضاف فوق الصندوق الأصلي لجمع العسل.

 

ـ أدوات فتح الخلية

 

1 ـ المدخن

2 ـ سكين مخصص لهذا الغرض تكون إحدى طرفيه قائمة الزاوية

3 ـ فرشاة لإبعاد النحل عن الإطارات

 

ـ أدوات فرز العسل

1 ـ مدية الكشك: هو عبارة عن سكين يتم من خلاله إزالة الشمع الذي يغطي العسل لفرزه بسهولة

2 ـ الفراز : لاستخراج العسل من الإطارات

3 ـ المنضج: و هو عبارة عن وعاء يوضع فيه العسل ليصفى و يأخذ شكله النهائي

 

ـ طرق تربية النحل

طرق تربية النحل العصرية تعتمد بالأساس على قدرة المراقبة الدائنة للنحال فيما يخص العناية و المراقبة بانتظام على مدار السنة من اجل الحصول على مردود أعلى خلال السنة.

 

1 ـ تربية النحل في فصل الشتاء

خلال فصل الشتاء تنخفض درجة الحرارة اللازمة لحركة النحل، عندها يلزم النحل البقاء داخل الخلية لكي يحافظ على درجة حرارة في حدود 32ـ33 درجة مئوية، و خلال هذه الفترة يتغذى النحل على ما تبقى من العسل من موسم استخلاص العسل، و عند نقص هذه الكمية يتم تغذية النحل بمحلول سكري يتكون من 50% من السكر و 50% من الماء، يتم تقديمه للنحل بعد ذوبانه على درجة 40 مئوية، هناك غذاء أخر يتم استعماله لتغذية النحل يسمى بالكاندي  يتم قطعه إلى أجزاء و يوضع فوق الإطارات الشمعية ليتغذى عليه النحل.

يقدم محلول السكر بمعدل لتر في الأسبوع لكل خلية يسكب في وعاء مخصص لهذا الغرض داخل الصندوق.

 

2 ـ فصل الربيع و الصيف

خلال هذه الفترة تبدأ عملية الإزهار حينها تبدأ الخلية بالنشاط و قطف الرحيق و تزداد نشاطا عندما تبدأ الملكة بوضع البيض.

في هذه الفترة يجب على النحال التشمير على ذراعيه ليزيد من عدد المراقبة للخلية بمعدل مرة أو مرتين في كل أسبوع.

 

ـ كيفية فتح الصندوق

1 ـ ارتداء البذلة الخاصة بذلك مع القناع ـ الشواف بالدرجة المغربيةـ

2 ـ يقف النحال بجانب الخلية و ليس أمام المدخل الرئيسي للنحل

3 ـ القيام بعملية تدخين المدخل الرئيسي للنحل

4 ـ إزالة الغطاء الخارجي للخلية الصندوق

5 ـ إزالة الغطاء الداخلي للخلية مع التدخين التدريجي

6 ـ إزالة احد الإطارات الجانبية غالبا ما يكون إطار الخاص بتغذية النحل من اجل تسهيل عملية مراقبة الإطارات و حركة النحل.

 

ـ زيارة النحل

هدف من هذه الزيارة الأمور التالية:

1 ـ مراقبة وجود الملكة يمكن معرفتها بسهولة حيت تتميز بحجم اكبر من باقي الحل، مع وجود بيض حديث

2 ـ ملاحظة شكل الحضنة تكون بيضاوية الشكل

3 ـ إضافة إطارات جديدة

4 ـ إزالة الإطارات غير الصالحة5 ـ جمع الطوائف الضعيف في خلية واحدة

 

 

ـ تقنية تثبيت الصفائح الشمعية بالإطارات

1 ـ تحضير الإطار الشمعي من النوع الممتاز

2 ـ دق مسمارين صغيرين على الحافة الداخلية للإطار من الجانبين بشكل متوازي

3 ـ إحداث ثقبين على كل جانب من الإطار بشكل متوازي تم يمرر السلك من الثقب الأول إلى الثقب المقابل تم يلف طرف السلك الحر على المسمار

4 ـ وضع صفائح الشمع على السلكين تم يتم وصلهما بتيار الكهربائي للبطارية ـ لباتري ـ عندما ترتفع درجة الحرارة يتم الضغط باليد على الشمع لتثبيته من فوق السلك.هناك طريق ثاني للتثبيت الشمع في حين تعذر البطارية و هو استعمال قنينة الغاز الصغيرة لتسخين الأسلاك ـ البوطة الصغيرة ـ

 

ـ التطريد أو التفريخ

 

هو سلوك طبيعي لتكاثر النحل و الزيادة من الخلايا، تتم عملية زيادة الخلايا على النحو التالي.

1 ـ تحضير صندوق فارغ و نقي

2 ـ أخذ 4 إطارات من خلية قديمة مملوءة بالنحل تحتوي على ملكة في طور النمو، لتمييز الملكة عن باقي النحل السداسية التي تحتوي على الملكة تكون ناتئة إلى خارج الإطار الشمعي عكس السداسيات الآخرة التي تحتوي على الشغالات أو الذكور.

3 ـ وضع هذه الإطارات الثلاث في الصندوق الفارغ مع تتميم ملأه بإطارات فارغة

4 ـ وضع الصندوق المملوء الجديد مكان الصندوق القديم

5 ـ دعم الخلية الجديد بمحلول السكر ريثما تقوى على الاستمرار لوحدها.

 

ـ الترحال

 

عند نقل خلية من مكان إلى مكان يجب مراعاة الأمور التالية:

1 ـ يجب نقل الخلايا أثناء الليل

2 ـ ربط الصناديق بشكل جيد حتى لا تنفلت

3 ـ التأكد من تهوية الخلايا أثناء السفر

4 ـ إذا كانت المسافة طويلة و أصبح الصبح قبل الوصول إلى المكان المقصود يجب إنزال الخلايا في مكان ما تم استئناف السفر في الليل.

 

ـ قطف العسل

بعد ملأ العسالان او الزيادات بالعسل و يتم ختمها بالشمع عندئذ يكون العسل جاهز للقطف.

 

ـ الطريقة

1 ـ فتح الخلية مع تدخين الطائفة لإبعاد النحل

2 ـ الكشف عن الإطارات مع مراعاة الإطارات التي تشمل الحضنة

3 ـ إخلاء الإطارات المملوءة بالعسل و وضعها في صندوق أخر فارغ

4 ـ فرز العسل بواسطة الفراز، يتم وضع الإطارات داخل الفراز بعد كشط الشمع الذي يغطي الأعين السداسية

تم يأتي من بعدها عملية تصفية العسل و النضج تم التعبئة في أوعية حسب الطلب.

 

 

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب jilali

jilali

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “تربية النحل”

  1. ربي يكثر خيركم على هذه المعلومات المفيدة و على هذا المنتدى الجميل

اترك رداً