fbpx

زراعة عنب المائدة

img

زراعة عنب المائدة

 

1 ـ المتطلبات المناخية

 

الحرارة: شجرة العنب من بين الأشجار التي تحتاج إلى جو بار و رطب شتاءا و حار و جاف صيفا، لهذا يجب اختيار الموقع المراد زراعة العنب فيه يراعي هذه الشروط البيئية التي تعتبر عوامل رئيسية لإنتاج العنب، و يمكن زراعة العنب في المناطق ذات شتاء لا يحمل من البرودة ما يكفي لاحتياجات العنب لكن هذا الأمر يقف على اختيار الصنف الملائم لهذه الظروف المناخية أو استعمال بعض التي تساعد على كسر مرحلة السبات الشتوي مثل سيناميد الهيدروجين.

 

الرطوبة: تلعب رطوبة الجو دورا مهما في انتاج العنب فالدرجة المثالية لزراعة العنب هي ما بين ستين و سبعين في المائة ، يجب تجنب المناطق ذات رطوبة مرتفعة و حرارة مرتفعة لان هذان العاملان ملائمان لظهور الأمراض الطفيلية التي يصعب مقاومتها و بالتالي التأثير المباشر على جودة الإنتاج.

 

2ـ التربة الملائمة لزراعة شجرة العنب

 

العنب يستطيع العيش في عدد كبير من أصناف التربة شريطة أن يكون عمق التراب لا يقل عن سبعين سنتمتر، يجب تجنب الأماكن التي يصب فيها صرف المياه بشكل جيد، كما يجب تجنب التربة مرتفعة نسبة الجير الكلس و الملوحة هذان العاملان يؤثران بشكل كبير على انتاج العنب.
3ـ تهيئة التربة لغرس شجرة العنب

 

شجرة العنب من بين الأغراس التي لها جذور عميقة لهذا يجب حرث الفدان على مرحلتين ، الأولى يكون فيها الحرث عميق من ستين إلى سبعين سنتمتر من اجل إزالة الأحجار العالقة في الأرض و كذا القضاء على بعض الأعشاب و إرجاعها سماد عضوي، أما الحرث الثانية تكون سطحية فقط لتليين و تجانس التربة .

 

4 ـ انجاز الخطوط و تحديد المسافة الفاصلة بين الخطوط

 

بالنسبة لأشجار العنب المبكرة

 

ـ المسافة الفاصلة بين الخطوط هي : 4,5 متر.

ـ بين الشتلتين على نفس الخط هي: 1,8 متر.

حسب هذا المقياس ستكون الكثافة في الهكتار تقارب 1100 شجرة.

 

بالنسبة لأشجار العنب غير المبكرة

 

ـ في المناطق الغائمة صيفا ينصح بقياس ثلاثة أمتار على ثلاثة أمتار أي المسافة الفاصلة بين الخطين هي ثلاث أمتار و بين الشتلتين على نفس الخط ب ثلاث أمتار كذلك.

و في هذه الحالة تكون الكثافة في الهكتار تقارب 1100 شجرة.

 

ـ في المناطق الحارة صيفا ينصح بقياس 2,5 على 2,5 متر، أي بين الخطين 2,5 متر و بين الشجرتين 2,5 متر على نفس الخط.

و حسب هذا القياس ستقارب الكثافة في الهكتار 1600 شجرة.

 

5ـ اتجاه خطوط العنب

 

اتجاه من الشمال إلى الجنوب بالنسبة للمناطق ذات جو رطب صيفا لتمكين أشجار العنب من الاستفادة أكثر من أشعة الشمس.

 

اتجاه من الشرق إلى الغرب بالنسبة للمناطق الحارة لتوفير الظل لشجر العنب.

 

6ـ الغرس

 

ـ الحفر: يتم حفر حٌفر بمقياس ثلاثون سنتمترا على مستوى القطر و من ثلاثين إلى خمسة و ثلاثين سنتمترا على مستوى العمق.

 

ـ ينصح بسقي الحفر قبل الغرس بالنسبة للتربة الجافة لتفادي تمريرا لماء من شجرة العنب إلى التربة، كما ينصح خلط 1,5 كغ من المواد العضوية المتحللة بشكل كامل مع التراب لتمكين شجرة العنب من امتصاص المواد العضوية عند بداية تمدد الجذور.

ـ يجب تجنب السماد العضوي غير المتحلل بشكل كامل أي الطازج لأنه يؤدي إلى تسمم جذور شجرة العنب.

 

ـ خلال الفترة الأولى من السقي ينصح باستعمال أسمدة منشطة غنية بالمواد الأساسية و الثانوية.

 

ـ ينصح بإزالة و تطهير ضيعة العنب من الأعشاب الضارة لما تشكله من خطورة على كرم العنب بحيث تصب منافس قوي له سواء على مستوى امتصاص الماء و الأملاح المعدنية و حجب الضوء كما أنها تعتبر حامل و مضَيٍِِف لبعض الأمراض لهذا يجب استئصالها.

 

7ـ تعليق شجرة العنب

 

و الغاية من هذه العملية تتجلى في الأمور التالية:

 

ـ سهولة تعرض العناقيد إلى الإضاءة و ليس لأشعة الشمس المباشرة.

 

ـ المساعدة على زيادة خصوبة البراعم  نتيجة تعرض الشجرة للإضاءة و التهوية.

 

ـ سهولة رش المبيدات بمختلف أنواعها.

 

ـ تسهيل عملية جني ثمار العنب و الحفاظ على جودتها.

 

توجد طرق متعددة لانجاز هذه العملية، يتم اختار الأنسب حسب نظرة المزارع و  أهدافه.

 

8ـ عملية تشذيب شجرة العنب

 

تعتبر هذه العملية محورية جدا في دورة انتاج العنب و له عدة بتائج ايجابية نذكر منها:

ـ التهوية

 

ـ الإضاءة

 

ـ سهولة و فعالية المبيدات …

 

التشذيب يأخذ ثلاث أنواع:

 

أ ـ تشذيب أو التقليم أو زبير التكوين

 

يتم هذا النوع من الزبير خلال السنة الأولى من النمو بحيث يتم من خلالها إعطاء شكل الشجرة و الاتجاه المتوخى من شجرة العنب.

 

ـ أهداف هذا التقليم تنحصر في الأمور التالية:

 

ـ صلابة ممتازة للساق الرئيسية

 

ـ إعطاء توازن جيد للأغصان الجانبية

 

ـ إعطاء الشكل المتوخى من شجرة العنب

 

ب ـ التشذيب أو الزبير الشتوي

 

تتم هذه العملية بعد تساقط الأوراق أي بداية منتصف شهر دجنبر إلى غاية منتصف يناير بالنسبة للأشجار البكرية، و من منتصف شهر دجنبر إلى منتصف شهر مارس بالنسبة للأشجار الموسمية، يتم ترك الأغصان المتواجدة في الثلث العلوي من الغصن الرئيسي يتم ترك ما بين ثلاث إلى خمس عقد حسب صلابة الأغصان.

 

ت ـ التشذيب أو الزبير الأخضر

 

يبدأ هذا النوع من الزبير مع بداية ظهور العناقيد من اجل حذف الأغصان و العناقيد الزائدة.

 

9ـ التوريق

 

و هي عملية إزالة بعض الأوراق من حول العناقيد التي تشكل عائق أمام وصول الضوء و الهواء الكافيين لنمو العناقيد و الرفع من جودتها، و كذا تجنب بعض الأمراض التي تصيب الأوراق لاسيما مرض العفن الرمادي بإضافة إلى بعض الحشرات التي تؤثر سلبا على  جودة ثمار العناقيد و تنجز هذه العملية في طور انتفاخ ثمار العنب.

 

10ـ السقي

 

تبدأ عملية سقي العنب أيام قليلة قبل انتفاخ العيون من اجل إزالة و غسل الأملاح الزائدة المترسبة على مستوى العيون، و بعد ظهور ثلاثون الو أربعون في المائة من العيون يتم رفع نسبة السقي بشكل تدريجي و يتم خفض كمية ماء السقي بشكل تدريجي عند بداية تغير لون عناقيد العنب، و كمية الماء الموجه إلى سقي العنب تزداد و تنقص حسب الظروف المناخية، و يعتبر السقي بالتنقيط الطريق الأنجع لسقي العنب،و للحصول على سقي اقتصادي و فعال بتركيب قطارتين من حجم 4 لتر في الساعة لإعطاء ثمان لترات من الماء لكل شجرة عنب.

 

ـ الحاجيات اليومية من الماء لشجرة العنب بالمتر مكعب في الهكتار.

 

الفترة الأصناف المبكرة الأصناف الموسمية
الكمية خلال الشهر الكمية خلال الشهر
دجنبر 0 0
يناير 24 0
فبراير 30 20
مارس 45 35
ابريل 70 65
ماي 85 75
يونيو 67 85
يوليوز 55 95
غشت 40 85
شتنبر 25 65
أكتوبر 10 35
نونبر 00 10

11ـ نصائح عند السقي

 

ـ هذه الكميات قابلة لتصحيح حسب الظروف المناخية و الصنف و التربة…

 

ـ التقليل من كمية الماء السقي أسبوع قبل الإزهار لحث أشجار العنب على الإزهار أكثر

 

ـ تنظيم السقي بعد الإزهار و خلال انتفاخ ثمار العنب

 

ـ عدم التعطيش تم السقي المفرط لأنه من بين الأسباب التي تؤدي إلى تجريح العنب و تساقط الثمار و كذا انتشار الأمراض خاصة الطفيلية منها.

 

12ـ التسميد

 

ـ احتياجات العنب من المواد العصوية

 

تحتاج شجرة العنب مابين عشرون و خمسة و عشرون طن من المواد العضوية ـ الغبارـ خلا ل شهر دجنبر إلى غاية النصف الأول من شهر يناير ليتزامن تحلله مع بداية خروج العقد الخضرية.

 

ـ احتياج العنب من المواد المعدنية

 

هذه الكمية بالكيلوغرام في الهكتار سنويا

 

الازوت: 140

الفوسفاط: 75

البوطاس: 190

المغنيزيوم: 60

الكالسيوم: 110

بالإضافة إلى العناصر الرئيسية يجب إضافة العناصر الثانوية مثل الحديد الزنك البور المنغنيز… لان شجرة العنب جد حساسة لنقص هذه المواد و يستحسن إضافة هذه المواد عن طريق الرش كل ثلاث أسابيع مع مراعاة التعليمات المشار إليها على علبة المواد المراد إضافتها.

 

ـ هذه الكمية من المواد المعدنية توزع حسب ما تتطلبه مرحلة نمو، يمكن تغيير هذه الكمية حسب نتائج تحليل التربة و الماء و صنف العنب و المردود المستهدف من طرف الفلاح.

 

13ـ جني العنب

 

تعتبر مرحلة الجني من أهم المراحل لحساسيتها في جودة الإنتاج لهذا يجب اتخاذ جميع الاحتياطات للحفاظ على جودة العنب لهذا يجب اتخاذ بعض الإجراءات نذكر منها:

 

ـ مسك العنقود من العنق بيد و المقص باليد الأخرى

 

ـ تجنب لمس الثمار بالأيدي

 

ـ خلال التخزين يجب تجنب الضغط على العناقيد داخل الصناديق.

 

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب jilali

jilali

مواضيع متعلقة

اترك رداً