مبادرة دعم تربية المواشي بالممكلة العربية السعودية وهذا هو رأيي

img

في المملكة العربية السعودية قامت الوزارة الوصية على الميدان الزراعي “وزارة البيئة والمياه والزراعة” باطلاء تجربة جديدة وفريدة من نوها لدعم صغار مربي المواشي، حيث تهدف هذه التجربة الى صرف اعانات مباشرة لفائدة فئة طالما أعتبرها شخصيا من أسس الأمن الغذائي في كل بلد، فئة صغار مربي المواشي الذين يقومون بالعديد من التضحيات في سبيل توفير الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء في كل بلد، ويكفي أن نذكر أن هذه الفئة تستغني عن حق العيش قرب المرافق الضرورية وتتخذ من المناطق الصعبة وطنا لها وتتحمل قساوة المناخ في الحر والبرد في سبيل توفير مصدر غني من البروتين لبني بلدها في المدن.

قبل التطرق الى رأيي الشخصي في البرنامج واقتراحاتي لتعزيز نمو مجال تربية المواشي في كل بلداننا العربية وليس فقط في السعودية، لا بد أن أتطرق الى شرح مختصر للبرنامج وكيفية الحصول على هذا الدعم بالنسبة للمربين المتواجدين في المملكة.

تعريف مختصر لبرنامج اعانة الأنعام بالسعودية

هو برنامج وطني بالمملكة العربية السعودية يهدف الى تخفيف النفقات على مربي الماشية عبر تخصيص دعم مباشر لفائدة هذه الفئة عبارة عن تحويل بنكي مباشر في الحسابات الشخصية للمربين بشكل شهري

ما هي المواشي المستهدفة في برنامج دعم مربي المواشي ؟

حسب الوزارة الوصية فان أنواع المواشي المستهدفة من خلال هذا البرنامج هي:

  • الأغنام
  • الماعز
  • البقر
  • الابل

شروط الحصول على الدعم

  • ان يكون المستفيد من ممارسي مهنة تربية المواشي ويشترط أن لا يكون موظف سواء في القطاع العام أو الخاص
  • السن الأدنى للاستفادة من الدعم هو 21 سنة
  • حسب حجم القطيع والسلالات المسنعملة
  • مستوى الدخل عامل محدد كذلك
  • يشترط تسجيل وترقيم المواشي
  • كما يشترط تطبيق النصائح الطبية والتقنية المطلوبة من الوزارة الصحية والفنية
  • تقديم طلب الاعانة يكون من خلال بوابة انعام
  • ويتم مراجعة الطلب في غضون 60 يوما

خطوات الحصول على صرف الاعانة

الحصول على هذه الاعانة تكون بعد تحقيق الخطوات التالية:

  • التسجيل في البوابة الالكترونية انعام والحصول على البطاقة الصحية
  • رفم طلب الاعانة من خلال برنامج دعم وتطوير صغار مربي الماشية
  • سيتم التحقق من أهلية استحقاق صاحب الطلب للدعم
  • سيتم تنظيم زيارة ميدانية للتحقق
  • الموافقة على الطلب
  • صرف الاعانة بشكل شهري

رأيي الشخصي في هذه المبادرة

حسب تجربتي المهنية في ميدان تربية المواشي التي عملت فيها لمدة 10 سنوات كمؤطر ومساهم في التنمية القروية لفائدة مربي الماشية، لا بد أن أثمن مثل هذه المبادرات التي تفتقر اليها كثير من البلدان العربية، حيث أنه من خلالها يمكن تحقيق مجموعة من الاهداف الاستراتيجية التي ألخصها في:

  • الرفع من مردودية مشاريع تربية المواشي وبالتالي تحسين مستوى عيش المربين
  • تشجيع الاستثمار في مجال تربية المواشي وبالتالي الرفع من الانتاج الذي يولد تنافسية شريفة للرفع من جودة الخدمات وتوفير اختيارات جيدة للمستهلك
  • الرفع من الانتاجية والخفض من التكلفة سينعكس ايجابا على سعر اللحوم لدى المستهلك وبالتالي سيتم تحقيق هدفين هما الرفع من مردودية المربي وتخفيض سعر الشراء بالنسبة للمستهلك
  • الرفع من انتاجية مشاريع تربرية المواشي سيؤدي الى تشجيع أبناء المربين للتمسك في هذا الميدان وتطويره عبر ادخال أساليب انتاج جديدة وسأعطي اقتراحات لتطوير المجال بعد هذه الفقرة
  • الاهتمام المتزايد بنشاط تربية المواشي سيساهم في استقرار فئة واسعة من الأسر في العالم القروي وتجنب الهجرة والتكدس في المدن خصوصا من طرف الشباب الذين يبحثون دوما عن مهن منتجة بشكل أفضل لتحقيق كرامة العيش
  • وهذا طبعا يؤدي الى خلق قرى نموذجية متطورة من حيث المرافق وأساليب العيش، فالرفع من القدرة الشرائية للمواطن القروي ينعكس ايجابا بشكل مباشر على جودة الخدمات المقدمة في البوادي والقرى بشكل عام.

اقتراحاتي الشخصية لتطوير مجال تربية المواشي أكثر

الاهتمام بمجال تحسين النسل

فلا شك أن تحسين النسل نعني به جعل سلالة معينة أو نوع معين من المواشي أكثر انتاجية، فان أخذنا مثال الأغنام نجد ان الكثير من مربي الاغنام في وطننا العربي يلجأون الى استغلال سلالات غربية لأنها أكثثر انتاجية وهذا يؤدي الى قتل التنوع البيئي الذي تزخر بها بلداننا، لذلك فان تقدين اعانات لدعم المربين الذين يعملون على تحسين النسل أمر مهم لتطوير السلالات المحلية وتجنب انقراضها. وهذا امر يمكنني التطرق اليه في مقال مفصل لوحده لاهميته

دعم الأساليب الحديثة في الانتاج

لا شك أنه لتحقيق انتاجية كبيرة يجب توفير أماكن ملائمة لتربية المواشي وتسخير أساليب ومعدات حديثة لاستغلالها في هذا المجال لذلك يجب تقدين اعانات لاقتناء بعض الاليات مثل الات الحلب خلاطات الاعلاف وغيرها اضافة الى توفير دعم مالي لبناء الحظائر العصرية التي توفر للمواشي مكان مناسب وتحافظ عليها من العديد من الامراض التي تؤثر سلبا على انتاجيتها

تقديم النصائح الفنية عن قرب وتوفير المعاهد العلمية

لتحقيق المواكبة الفنية اللازمة وتقديم الاستشارة في الوقت المناسب والمكان المناسب وعند الشخص المناسب، يجب أن يكون الجهاز المسؤول عن تقديم الدعم الفني قريب من المستفيدين دوما، لذلك يجب اقامة مكاتب الاستشارة بالقرب من المناطق الحيوية وتوفير طاقم فني خبير للمواكبة عن قرب.

لكن بالمقابل ان لم تكن المعاهد المختصة في تكوين الأطر الفنية متواجدة بشكل كافي في أي بلد فان تطوير هذا المجال يبقى من الأمور الصعبة جدا، لذل يجب الاعتناء بالجانب التكويني جيدا وصرف مبالغ مهمة لتطوير البحث العلمي وتشجيع الأطر على طرح أبحاثهم العلمية بشكل غزير.

العمل الجمعوي من الركائز الضرورية لتنمية أي مجال زراعي

كل التجارب القديمة والحديثة في العالم خلصت الى أمر مفروغ منه وهو أنه لتطوير وتعزيز تنافسية المنتجين الصغار لا بد من اعتماد العمل التعاوني في اطار تعاونيات أو جمعيات للتغلب على المشاكل المشتركة بين المنتجين بشكل جماعي وحماية مصالحهم أمام تغول اللوبي الرأسمالي الذي يتخذ من المنتجين الصغار قنطرة مريحة لتحقيق الفائض عبر السمسرة.

ان كنت تزور موقع مزارع لأول مرة فمرحبا بك في أكبر موقع زراعي بالوطن العربي

اهتمامك بهذا الموضوع يعني انك وبشكل مباشر او غير مباشر مهتم بمواضيع ومجال تربية المواشي، لذلك أرحب بك دائما في هذا الموقع وأدعوك الى زيارة أقسامه لتعرف جديد الأساليب التقنية والعلمية لتطوير هذا المجال حسب الأقسام التالية كما أدعوك للادلاء برأيك حول هذا المقال وهل تعتبره مفيدا أم لا من خلال خانة التعليقات بالأسفل.

تربية الأغنام

تربية الماعز

تربية الأبقار

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب mohammedbenkhadda

mohammedbenkhadda

تقني فلاحي متخصص في تربية المواشي. أحب التدوين والبحث عن كل جديد يمكنك التواصل معي عبر الفيس بوك

مواضيع متعلقة

اترك رداً