مشروع تربية ماعز الحلوب

img

يعتبر مشروع تربية الماعز الحلوب من المشاريع الجديدة القديمة، فهو نشاط عرفه العرب من القديم عبر تربية الماعز، الا أن جل السلالات وأنواع الماعز الموجودة على المستوى العربي ظلت محدودية المردودية من انتاج الحليب عكس بقية السلالات الغربية التي تطورت بفعل نشاط تحسين النسل وتطوير الانتاج.

وبعد أن بدأ مربي الماشية بالتخلي عن هذا النشاط مقابل أنشطة أخرى مثل تربية الأغنام والأبقار ظهرت أنواع جديدة من الماعز التي حببت المستثمرين في هذا المجال في تربيتها، خصوصا بعدما بدأ استيراد هذه السلالات الى البلدان العربية، وسنخصص مقال اخر حول أهم سلالات الماعز الحلوب بعد هذا الموضوع.

 

سلالات الماعز الجديدة أو المطورة ان صح التعبير وبالرغم من أنها غزيرة الانتاج مقارنة بالسلالات العربية الا أنها تستوجب ظروف تربي معينة وشروط استثمار دقيق لنجاح مشروع تربية الماعز الحلوب وفي هذا المقال نذكر أهم هذه الشروط:

1. اختيار السلالة المناسبة: لانتاج الحليب يجب حتما اختيار سلالة ماعز معروفة بغزارة انتاج الحليب، ومن أهم هذه السلالات نجد السانين التي تنتج ما يقارب 1000 لتر من الحليب سنويا، بالاضافة الى الألبين التي يمكنها أن تعطي حوالي 800 لتر سنويا من الحليب، فيما يمكن ذكر بعض السلالات العربية المشهورة كذلك بانتاجها المحترم مثل سلالة الماعز الشامي.

 

 2. وفرة الأعلاف هو سر نجاح تربية ماعز الحليب: عندما نشرع في تربية الماعز الأكثر انتاجا للحليب حتما لن نفكر في الاعتماد على المرعى أو الرعي فهي لن تتمكن غالبا من المشي لمسافات طويلة، لذلك فان التوفر على أراضي زراعية لتوفير الكلأ أمر غاية  في الأهمية في مثل هذه المشاريع،

انتاج الأعلاف في الضيعة سيمكننا من تغذية الماعز بطريقة جيدة مع خفض التكلفة الاجمالية للمشروع، ومن أهم الأعلاف التي يجب توفيرها على سبيل المثال لا على سبيل الحصر نذكر الفصة أو البرسيم الحجازي الذي يعتبر عنصر مهم في تغذية الماعز الحلوب، اضافة الى أنواع أخرى من الحبوب مثل الشعير وبعض القطاني مثل الفول والجلبانة العلفية …

 

3. الحظيرة المناسبة: يعتبر وسط العيش بالنسبة للماعز الحلوب من الأمور الواجب أخذها بعين الاعتبار، فهذا النوع من الماعز غالبا ما يكون حساسا للأمراض والمناخ، وبالتالي فان توفير حظيرة عصرية تراعي كل متطلبات الماعز أمر مهم، بما في ذلك شروط النظافة والحفاظ على درجات الحرارة الدافئة في الشتاء والحرارة الدنيا في الصيف والفترات الحارة. كما لا ننسى ضرورة تخصيص مكان مخصص للولادات داخل الحظيرة ومكان اخر للحضانة (رضاعة الجديان خلال الأسبوع الأول بعد الولادة) مع الأخذ بعين الاعتبار المساحة اللازمة لراحة كل أفراد قطيع الماعز.

 

 4. التفكير في تثمين حليب الماعز: مشروع ماعز الحليب أصبح مقرونا بصناعة الأجبان، لذلك فان التفكير في صناعة الأجبان أو مشتقات أخرى للحليب داخل الضيعة أمر مهم لنجاح المشروع،

 

 5. اختيار المنطقة المناسبة للمشروع: عند اختيار المنطقة التي ستقوم فيها بتربية الماعز لانتاج الحليب فالأولى اختيار منطقة معروفة باستهلاكها لحليب الماعز وللأجبان، وهذا من الأمور التي يغفل عليها كثيرا مربوا الماعز، فلا طائل من انتاج منتوج معين بكامل مواصفات الجودة دون وجود من يستهلك ذلك المنتج.

 

  هل مشروع تربية الماعز الحلوب مربح ؟ 

هو سؤال يطرح كثيرا، وهذا المقال اجابة مباشرة له، لذلك فان نجاح هذا المشروع يتطلب بالضرورة توفر الشروط التي سبق ذكرها من خلال هذا المقال.

 

اذا كنت من عشاق هذا الماعز، فما عليك الا أن تسأل عن الأمور التي تريد توضيحها من خلال التعليقات لنخصص لها مقال مفصل من خلال موقع الفلاح العربي “مزارع”

  • روابط لها علاقة بنفس المقال:

+ انواع وصفات الماعز الحلوب 

+ ماعز السانين 

Share This:

انضم الى المناقشة

comments

الكاتب mohammedbenkhadda

mohammedbenkhadda

تقني فلاحي متخصص في تربية المواشي. أحب التدوين والبحث عن كل جديد يمكنك التواصل معي عبر الفيس بوك

مواضيع متعلقة

اترك رداً